كلمة الرئيس التنفيذي
الدكتور / باتريك ألمان وارد


مقدمة

بالرغم من التحديات التي شهدتها البيئة الاقتصادية العالمية، وتقلبات أسعار النفط، بجانب استمرار الاضطرابات في مشهد التجارة الدولية، نجحنا وبكل فخر في تحقيق نتائج ممتازة خلال السنة المالية 2018 وذلك بفضل التزامنا المستمر باستراتيجية النمو الفعالة التي بدأنا في تنفيذها في عام 2015 وأثمرت هذه الاستراتيجية عن تحسن أدائنا التشغيلي والمالي بوجه عام، مما مكننا من تحقيق قيمة كبيرة وتعزيز استثمارات مساهمينا. 

ويسعدني أن ألقي الضوء فيما يلي على بعض أبرز الإنجازات التي تحققت بفضل استراتيجية نمونا وكيف أثرت هذه الإنجازات إيجاباً على الشركة ومساهميها على حد سواء.

بداية، تمكنا من إكمال مشروعين رئيسيين ضمن هذه الاستراتيجية، وسيعمل هذان المشروعان على تحقيق عائد إيجابي للمساهمين، وهما الانتهاء من أعمال التوسعة والتطوير في إقليم كردستان العراق، وإنجاز أعمال حفر وتطوير بئر "بلسم 8" في مصر. 

وثانياً، استلمنا على مدار العام دفعات منتظمة عن مبيعات منتجاتنا ومستحقاتنا المتأخرة، حيث واظبت حكومة إقليم كردستان العراق على دفع المستحقات بشكل منتظم، بينما ارتفع حجم المستحقات المستلمة من الحكومة المصرية بنسبة 27% على أساس سنوي. 

وثالثاً، تمكنا من التوصل إلى حل ودي بخصوص إعادة تمويل الصكوك من خلال صفقة عادلة لجميع الأطراف، وخير دليل على ذلك تصويت الأغلبية الساحقة من حملة الصكوك والمساهمين بالموافقة عليها.

 

ورابعاً، إننا مسرورون لتمكنا من توزيع أرباح نقدية على المساهمين لأول مرة، حيث بلغت قيمة التوزيعات 95 مليون دولار. كما اقترح مجلس الإدارة مؤخراً زيادة توزيعات الأرباح بنسبة 10٪ خلال العام 2019.

وأخيراً فإننا ننوي تنفيذ مجموعة من المشاريع المستقبلية الواعدة، أولها مشروع حفر بئر ميراك الاستكشافي في المياه العميقة ضمن منطقة الامتياز التابعة لنا في القطاع السادس بمصر، ومن المتوقع البدء في أعمال الحفر خلال الربع الثاني من العام 2019. كما أن لدينا خطط توسعية طموحة في إقليم كردستان العراق بهدف تحقيق هدفنا الرامي لزيادة حجم إنتاجنا الحالي بنسبة 125% في غضون أربع سنوات. 

إنتاج المجموعة

بلغ معدل إنتاج المجموعة 63,050 برميل نفط مكافئ يومياً خلال العام، ما يمثل تراجعاً بنسبة 7% عن 2017 ويأتي ذلك نتيجة للانخفاض الطبيعي في معدل إنتاج حقول الشركة في مصر ودولة الإمارات.

وخلال الربع الرابع من العام 2018، أتمّت دانة غاز مصر أعمال حفر بئر "بلسم 8" مما أضاف أكثر من 5,500 برميل نفط مكافئ يومياً من الغاز والمكثفات إلى إجمالي إنتاج الشركة في مصر. وتنبع أهمية هذا الإنجاز في مساهمته في الحد من أثر الانخفاض الطبيعي في معدلات إنتاج الحقول التابعة لنا في مصر حيث بلغ معدل انخفاض الإنتاج اليومي 13٪ ليصل إلى 34,500 برميل نفط مكافئ يومياً مقارنة  بـ39,500 برميل في عام 2017. وفي الواقع، عند المقارنة على أساس فصلي، نجد أن الإنتاج قد ارتفع إلى 34,450 برميل نفط مكافئ يومياً خلال الربع الرابع مقارنة بـ 32,250 برميل خلال الربع الثالث من السنة المالية 2018، مما يبرز أهمية بئر "بلسم 8" بالنسبة للشركة ودوره في الحد من انخفاض معدلات انتاج الشركة في مصر.

وعلى صعيد آخر، ارتفع إنتاج الشركة من عملياتها في إقليم كردستان العراق بفضل انتهاء مشروع التوسعة والتطوير في شهر أكتوبر، ليصل متوسط الإنتاج السنوي إلى 26,650 برميل نفط مكافئ يومياً مقارنة بـ25,750 برميل نفط مكافئ يومياً في عام 2017. ومن الممكن رؤية الأثر الإيجابي للمشروع خلال الربع الرابع حيث ارتفع معدل الإنتاج اليومي بمعدل 4,100 برميل نفط مكافئ يومياً ليصل إلى 29,200 برميل نفط مكافئ.

ونتوقع أن يظهر الأثر الكامل للمشروع خلال عام 2019 حيث من المتوقع أن يشهد العام زيادة بنسبة 30٪ في إنتاجنا ، مما سيضيف حوالي 50 مليون دولار إلى إجمالي إيراداتنا.   

وبالرغم من أن الغاز يمثل أكثر من 70٪ من إنتاجنا وأسعاره ترتبط بعقود مستقبلية طويلة الأجل، يسعدنا القول بأننا تمكنا من بيع منتجاتنا من المكثفات والغاز البترول المسال بأسعار مرتفعة. فقد بلغ متوسط أسعار البيع المحققة للمكثفات 59 دولاراً للبرميل وللغاز البترولي المسال 34 دولار للبرميل، بزيادة سنوية نسبتها 31٪ و 13% على التوالي. وقد عوض ارتفاع أسعار البيع المحققة بشكل كبير الانخفاض في إجمالي إنتاجنا.

 

إقليم كردستان العراق

لقد كان عام 2018 عامًا حافلًا لنا في إقليم كردستان العراق وشهدنا العديد من التطورات الإيجابية والإنجازات الهامة. ففي مطلع العام، أبرمت "بيرل بتروليوم" اتفاقية لبيع الغاز لمدة 10 سنوات مع حكومة الإقليم، ستقوم بموجبها بتوريد وبيع الإنتاج الإضافي من الغاز الناتج عن مشروع التوسعة والتطوير للحكومة، علماً بأن الشركة قد باشرت  بإنتاج وتزويد الغاز الإضافي في أكتوبر الماضي وحققنا أول مبيعات في إطار هذه الاتفاقية قبل حلول نهاية العام، ما يمثل إنجازاً كبيراً يُحسب لفريق عملنا الذي نفخر به.

وفي وقت سابق من العام 2019، وقعت "بيرل بتروليوم" اتفاقية جديدة لبيع الغاز مع حكومة إقليم كردستان العراق تلتزم بموجبها الحكومة بشراء كمية إضافية بمقدار 250 مليون قدم مكعبة قياسية يومياً. وسيتم تأمين كميات الإنتاج المذكورة من مشروع التوسعة قيد التنفيذ حالياً في محطة خورمور والبالغة تكلفته 800 مليون دولار، ويتضمن إضافة وحدتين جديدتين لإنتاج الغاز بالإضافة إلى حفر وصيانة 12 بئراً، لرفع معدلات الإنتاج الحالية من 400 مليون قدم مكعبة يومياً إلى 650 مليون قدم مكعبة يومياً بحلول 2021 وإلى 900 مليون قدم مكعبة يومياً بعد ذلك بحلول 2023. وتوفر محطة خورومو، التي بدأت العمل في العام 2008، الغاز الطبيعي اللازم لتشغيل محطات توليد الكهرباء في جمجمال وإربيل وبازيان عبر خط أنابيب يمتد من حقل خورمور. كما تنتج المحطة الغاز البترولي المسال وسوائل الغاز الطبيعي والتي تبيعها "بيرل بتروليوم" لعملائها في السوق المحلية.

ويبلغ إجمالي إنتاجنا حالياً 100,000 برميل نفط مكافئ يومياً، مما يجعلنا اليوم أكبر شركة إقليمية من القطاع الخاص عاملة في مجال التنقيب والإنتاج على مستوى العراق.

وليس من المفترض أن تضطر دانة غاز لضخ أي استثمارات رأسمالية جديدة لتوسعة المحطة. وبدلاً من ذلك، سيتم تمويل المشروع بشكل أساسي من خلال شركة بيرل بتروليوم باستخدام قروض من أطراف متعددة وسندات وتمويلات مصرفية وترتيبات تمويلية من أطراف ثالثة، ويمكن أن تلجأ- في حال اضطرارها- إلى الاستفادة من المبلغ المحتفظ به بموجب اتفاقية التسوية مع حكومة إقليم كردستان  العراق والمخصص لمشاريع التطوير في الإقليم ومن السيولة النقدية الإضافية المحققة من زيادة إنتاج الغاز. ومن المتوقع أن يبلغ إجمالي النفقات الرأسمالية التي تخطط "بيرل بتروليوم" لضخها 800 مليون دولار.

 

مصر

سجلت دانة غاز تقدماً ملحوظاً على صعيد عملياتها في مصر. فخلال النصف الثاني من العام 2018، باشرنا أعمال حفر بئر "بلسم 8" في منطقة امتياز دلتا النيل، وتم إنجاز المشروع قبل الموعد المحدد ودون الميزانية الموضوعة حيث بلغت تكلفته 4.5 مليون دولار ولم تسجل فيه أي حوادث تذكر، ما يمثل إنجازاً متميزاً يُحسب لنا على صعيد التزامنا بأعلى معايير الصحة والسلامة والأمن والبيئة. وساهم البئر في إضافة 25 مليون قدم مكعبة قياسية من الغاز يومياً و1,100 برميل يومياً من المكثفات، بإجمالي 5,500 برميل نفط مكافئ يومياً.

وتتمثل أهم فرص النمو الواعدة التي نعول عليها في الفترة القادمة في القطاع السادس في منطقة امتياز شمال العريش البحرية. ويتضمن هذا القطاع ثلاثة مكامن غاز محتملة في المياه العميقة، قد يحتوي كل منها على عدة تريليونات من الأقدم المكعبة من الغاز. وتجري الخطط  حالياً للبدء بأعمال حفر أول بئر ضمن هذا القطاع، بئر "ميراك"، خلال الربع الثاني من العام 2019. وفي حال جاءت نتائج الحفر إيجابية، فإنه من المتوقع الوصول لاحتياطيات مقدارها 4-6 تريليونات قدم مكعبة من الغاز، وهي كمية ضخمة وقادرة لوحدها على دعم إنشاء خط لتسييل الغاز الطبيعي. وللتوضيح بصورة أفضل، يبلغ إجمالي احتياطي حقل "ظُهر" الذي تشغله شركة "إيني" الإيطالية 30 تريليون قدم مكعب من الغاز. وتبلغ النفقات الرأسمالية المخصصة لإتمام الحفر 60 مليون دولار تقريبًا.

وحققنا خلال العام 2018 تقدماً كبيراً على صعيد بيع شحنات المكثفات. ففي العام 2017، نجحنا في تصدير ثلاث شحنات، أما في العام الماضي فقد صدّرنا خمس شحنات بفضل أعمال توسعة وتطوير البنية التحتية للتحميل والنقل والأعمال  اللوجستية، مما ساعدنا على تحصيل حوالي 54 مليون دولار. ونعمل خلال العام 2019 على إدخال تحسينات على مرافق التحميل والشحن في منشأتنا التخزينية مما يتيح لنا زيادة عدد شحنات. ويتم دفع المبالغ النقدية المستلمة من المشترين فيما يتعلق بحصة الحكومة من الإنتاج الإضافي من المكثفات مباشرة لشركة دانة غاز من أجل تسريع وتيرة دفع المستحقات المتأخرة للشركة لدى الحكومة المصرية.

 

حقل غاز الزوراء

لا يزال حقل غاز الزوراء في الشارقة يشهد تراجعاً مستمراً في معدل إنتاجه. صمم الحقل من البداية لتبلغ طاقته الإنتاجية 40 مليون قدم مكعب قياسي من الغاز يومياً. ولكن، عندما دخل بئر الشارقة-2 حيز الإنتاج في مطلع العام 2016، لم يتجاوز إجمالي إنتاجه 20 مليون قدم مكعب يوميًا، وهو أقل بكثير من المتوقع. وبعد إجراء دراسات شاملة للبنية الجوفية، تبين أن ضعف الإنتاج يعود سببه إلى رداءة نوعية المكمن وسوء ترابط بنيته الهيكلية والطبقية، وهو أمر لم يكن من الممكن توقعه قبل بدء عمليات حفر البئر وتطوير الحقل.

وبعد جمع وتحليل الحقائق، توصلنا إلى أن أي تدخل إضافي لزيادة الإنتاج لن يكون مجدياً اقتصادياً، وبالتالي فإنه بناءً على معدلات الانخفاض الحالية، نتوقع أن يتوقف إنتاج الحقل في وقت لاحق خلال العام الجاري. ونتيجة لذلك، لن يتم إنتاج الاحتياطيات الموجودة، مما اضطر شركة التقييم المستقلة للاحتياطيات لإعادة تصنيف الاحتياطيات المؤكدة  والمرجحة  والمحتملة  باعتبارها "موارد محتملة غير مجدية اقتصادياً". وعملاً بالمعايير المحاسبية المتعارف عليها، قمنا باحتساب خسائر بقيمة 187 مليون دولار نتيجة لشطب استثماراتنا في حقل غاز الزوراء.

 

الأداء المالي

حققت دانة غاز أداءً مالياً قوياً خلال العام 2018 الذي خطونا فيه العديد من الخطوات الإيجابية نحو تعزيز مركزنا المالي.

فقد سجّلت الشركة نمواً في الإيرادات بنسبة 4% لتصل إلى 470 مليون دولار مقارنةً بـ 450 مليون دولار في العام 2017، ويُعزى ذلك بشكل رئيسي إلى تحسّن أسعار البيع المُحققة وزيادة الإنتاج في إقليم كردستان العراق.

وارتفع إجمالي أرباح الشركة بنسبة 19% لتصل إلى 140 مليون دولار مقارنةً بـ 118 مليون دولار في عام 2017 مما يعكس قوة أدائها التشغيلي. أما صافي الأرباح فقد بلغ 64 مليون دولار، قبل احتساب مخصصات انخفاض قيمة الأصول، مقارنة بـ 5 ملايين دولار في عام 2017.

واضطرت الشركة خلال العام الماضي لتقييد مخصصات غير نقدية لمرة واحدة بقيمة 250 مليون دولار. وكما أشرنا سابقاً، تتكون هذه المخصصات من 187 مليون دولار مرتبطة بأصول حقل الزوراء، و59 مليون دولار مرتبطة بأصول تابعة للشركة في مصر.

ومع احتساب مخصصات انخفاض قيمة الأصول، يكون صافي الخسارة في عام 2018 قد بلغ 186 مليون دولار مقارنةً بصافي أرباح قدره 83 مليون دولار في عام 2017.

وبلغ إجمالي "النفقات العامة والإدارية" و"النفقات التشغيلية" خلال العام الماضي 70 مليون دولار، مقارنةً بـ 67 مليون دولار خلال العام 2017، بما يعكس مواصلة دانة غاز تطبيق برنامجها الصارم لضبط النفقات.

وحافظت الشركة على رصيدها النقدي بنهاية العام عند 407 ملايين دولار، بانخفاض نسبته 33% مقارنةً بالعام الماضي، ويرجع السبب الرئيسي وراء ذلك إلى برنامج إعادة هيكلة الصكوك وإعادة شراء صكوك بقيمة 351 مليون دولار إلى جانب توزيعات الأرباح التي بلغت قيمتها 95 مليون دولار.

 

التحصيلات النقدية

بلغ إجمالي الدفعات النقدية المستلمة  334 مليون دولار في العام 2018، وذلك بواقع 208 ملايين دولار من مصر، و114 مليون دولار من إقليم كردستان العراق، و12 مليون دولار من دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي إقليم كردستان العراق يتم سداد كامل الدفعات المستحقة بصورة منتظمة ولا يوجد أي مستحقات مترتبة لصالح الشركة في الإقليم.

ومع قيام الحكومة بالدفع بصورة منتظمة فإن ذلك يعزز من ثقة الشركة ويشجعها على ضخ الاستثمارات المستقبلية في الإقليم. ومنذ إكتمال مشروع التوسعة في شهر أكتوبر من عام 2018، بدأنا بيع الغاز في إقليم كردستان العراق للمرة الأولى، ونواصل استلام الدفعات المستحقة بالكامل عن هذه المبيعات وفي الوقت المحدد.

وحققت الشركة في مصر تحسناً كبيراً من حيث خفض مستحقاتها المتأخرة لدى الحكومة المصرية، وذلك بعد استملامها  لمبلغ كبير خلال الربع الأخير من العام الماضي وذلك ضمن دفعة سددتها الحكومة للشركات العاملة في قطاع النفط بالجمهورية، لينخفض صافي المستحقات المتأخرة للشركة هناك بنهاية العام بنسبة 39% إلى 140 مليون دولار. ونتوقع أن يتم دفع مستحقاتنا المتأخرة بالكامل خلال عام 2019، وفقاً لما أوضحته الحكومة المصرية، علماً بأننا نتواصل بشكل منتظم مع السلطات المصرية لتحقيق هذا الهدف.

وتماشياً مع السنوات الماضية، سنواصل استراتيجيتنا في مصر المتمثّلة في تحقيق التوازن بين الإنفاق الرأسمالي ومستوى تحصيل المستحقات المتأخرة، بما يضمن حفاظنا على قوة مركزنا المالي.

 

اختتام برنامج إعادة هيكلة الصكوك وإعادة شرائها

يسرّنا أن نعلن عن نجاحنا في التوصل إلى حل توافقي مكننا من إعادة هيكلة الصكوك. فعلى الرغم من التحديات والظروف غير المواتية خلال الفترة الماضية، نجحت الشركة بنهاية المطاف في التوصل لاتفاق ودي يخدم مصالح الأطراف كافة ، وهو ما يؤكده موافقة أكثر من 90% من حاملة الصكوك والمساهمين خلال اجتماعات الجمعية العمومية، على بنود صفقة إعادة الهيكلة.​​

وبالإضافة إلى ذلك، أعادت دانة غاز شراء صكوك بقيمة إجمالية بلغت 133 مليون دولار، وبالتالي وفّرت الشركة 21 مليون دولار، لتنخفض بذلك قيمة الصكوك من 530 مليون دولار إلى 397 مليون دولار. وبذلك انخفضت قيمة الصكوك المتبقية إلى أقل من الحد الأدنى المطلوب لإبقاء نسبة المرابحة التي تدفعها الشركة عند 4% حتى موعد إستحقاق الصكوك في أكتوبر 2020 بدلاً من زيادتها إلى 6%. ومن المتوقع أن يصل بذلك إجمالي قيمة الوفورات المتحققة إلى 29 مليون دولار، هذا بالإضافة إلى الوفورات السنوية المُتحققة من إعادة هيكلة الصكوك والبالغة 35 مليون دولار سنوياً.

 

عقد كامل من الإنجازات في إقليم كردستان العراق

يسعدني أن أسلّط الضوء على شراكتنا الطويلة والمستمرة في إقليم كردستان العراق، وما تمكنّا من تحقيقه من تقدم وتوسع على مدار عقد كامل. في عام 2018، أجرينا بالتعاون مع شركائنا في "بيرل بيتروليوم" تقييماً لإنجازاتنا خلال السنوات العشر الأولى من انطلاق عملياتنا في الإقليم. وبلغ حينها إجمالي استثمارات "بيرل بتروليوم" 1.3 مليار دولار، مما عمل على المساهمة بمقدار يتراوح بين 11 و18 مليار دولار في إجمالي الناتج المحلي، كما وفرنا أكثر من 20 ألف وظيفة خلال مرحلة الإنشاء وحققنا وفورات لحكومة إقليم كردستان العراق بلغت 19 مليار دولار نتيجة لاستبدال وقود الديزل بالغاز الطبيعي لتشغيل محطات توليد الكهرباء.

وخلال السنوات العشر القادمة، تعتزم "بيرل بيتروليوم" استثمار نحو 4.3 مليار دولار إضافية، مما سيسهم بنحو 34 مليار دولار في الناتج المحلي الإجمالي وسيولد 84 ألف فرصة عمل مؤقتة خلال مرحلة الإنشاءات، فضلاً عن تحقيق وفورات إضافية بقيمة 33 مليار دولار في تكاليف الوقود.

وأود أن أعرب عن امتناني العميق وتقديري للجهد المذهل الذي بذله فريق "دانة غاز" وشركائها، وأتقدم بالشكر أيضاً إلى حكومة إقليم كردستان العراق لتقديمها الدعم اللازم لتحقيق هذه النتائج. ويمكنكم قراءة المزيد حول إنجازاتنا في الإقليم بالاطلاع على تقرير المنافع الاقتصادية والاجتماعية لمشروع الغاز التابع لنا في إقليم كردستان العراق، والذي تم نشره مؤخراً على موقعنا الإلكتروني.

 

الصحة والسلامة والأمن والبيئة 

شهد أداء الصحة والسلامة والأمن والبيئة تحسنًا مستمرًا في عام 2018 وذلك على  مستوى الأداء والنتائج مقارنة بعام 2017. وواصلت الشركة عمليات تقييم المخاطر وخطط الحد منها قبل تنفيذ الأنشطة والعمليات وذلك بهدف تقليل مخاطر ظروف العمل إلى أدنى مستوى ممكن في عملياتها والتي قد تترك أثرها على موظفينا أو على البيئة أو على أصولنا وسمعتنا كمؤسسة.

وترَكَّز أداء مدراء العمليات والمشرفين والموظفين في خورمور على الارتقاء بمستويات الصحة والسلامة وحماية البيئة على مدار العام. وفي نهاية العام، سجّلت محطة خورمور 850 يوماً دون حدوث أي إصابات تعيق العمل. وحقّق مصنع غاز الزوراء ثلاث سنوات دون تسجيل أي إصابة عمل في أكتوبر 2018. وفي مصر، أنجزت الشركة دراسات الآثار البيئية والاجتماعية للمشاريع (ESIA) لمواقع الحفر في الوقت المحدد وتمكنت بالتالي من تلبية المتطلبات الحكومية للحصول على الموافقات المطلوبة.

كذلك، تم إحراز المزيد من التقدم خلال 2018 في عملية تطوير ودمج نظم إدارة سلامة الأصول لعمليات الشركة في مصر وإقليم كردستان العراق ودولة الإمارات العربية المتحدة.


المسؤولية الاجتماعية

شكّلت المسؤولية الاجتماعية وجهود التنمية المستدامة أولوية أساسية بالنسبة لشركة "دانة غاز" وظلّت على مدار السنوات العشر الماضية جزءاً لا يتجزأ من قيمها وثقافتها المؤسسية. وتلتزم الشركة التزاماً راسخاً بحماية البيئة وعدم إلحاق أي أذى أو أثر سلبي عليها في جميع أنشطتها، كما تحرص على دعم المجتمعات المحلية التي تعمل فيها. وبالإضافة إلى كونها جزءاً محورياً من مبادئنا المؤسسية، فإن جهود التنمية المستدامة تساعدنا أيضاً على مواصلة التأثير بشكل إيجابي مستقبلاً في هذه المجتمعات وبالتالي ضمان الحفاظ على ترخيص الشركة بالعمل فيها.

وتواصل مبادرات الشركة في مناطق عملياتنا كافة التركيز على توفير تعليم أفضل للسكان والارتقاء بمستوى الخدمات الطبية وتحسين البنية التحتية بما في ذلك مرافق وخدمات الكهرباء والطرق، فضلاً عن المساهمة في توفير فرص عمل للمجتمعات المحلية ومد يد العون للذين تأثروا سلباً جراء النزاعات.

وواصلنا خلال عام 2018 تقديم تقارير رسمية تتناول أنشطة الشركة في مجال الاستدامة حيث قمنا بنشر تقرير الاستدامة الثاني الخاص بدانة غاز لعام 2017 وقد تم إعداد التقرير استناداً إلى معايير المبادرة العالمية لإعداد التقارير. ويتضمن التقرير تفاصيل حول أنشطتنا وعملياتنا ويسلط الضوء على المبادرات المتعلقة بأدائنا البيئي والاجتماعي والاقتصادي والتقدم الذي أحرزناه في هذا المجال. ونحن ملتزمون بإصدار نسخة سنوية جديدة من التقرير في كل عام.

 

الخاتمة

نقف اليوم على أعتاب مرحلة حاسمة في مسيرة "دانة غاز" تحمل إمكانات هائلة لنمو أعمالنا وتوسعها خلال السنوات الثلاث المقبلة. لذا سنحرص على مضاعفة جهودنا والتركيز على مواءمة الإنتاج والعمليات والاستراتيجيات المالية مع متطلبات هذه المرحلة. ففي إقليم كردستان العراق، وضعت شركة "بيرل بتروليوم" خطط توسعة تهدف إلى رفع معدل الإنتاج بمقدار 500 مليون قدم مكعبة قياسية يومياً من الغاز و20 ألف برميل يومياً من المكثفات. أما في مصر، فتعتزم دانة غاز بدء أعمال حفر بئر "ميراك" الاستكشافي في المياه العميقة ضمن القطاع السادس خلال الربع الثاني من عام 2019. ويتمتع البئر بإمكانيات واعدة جداً وقد تصل موارد الغاز الطبيعي فيه إلى عدة تريليونات من الأقدام المكعبة. وفي حال جاءت نتائج الحفر إيجابية، سيكون لهذا الاستكشاف تأثيرٌ إيجابي كبير على أعمال الشركة.

في الختام، لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر العميق للسادة أعضاء مجلس إدارة دانة غاز والموظفين والمستثمرين الأطراف المعنية وكافة على جهودهم الدؤوبة ودعمهم المتواصل، ونتطلع معاً في عام 2019 إلى عام جديد حافل بالإنجازات والأداء القوي والنمو، لنسطر فصلاً جديداً وواعداً في مسيرة نجاح الشركة.