العمليات التشغيلية
مصر

الامتيازات البرية

تركز شركة دانة غاز جهود الاستكشاف والتطوير والإنتاج على منطقتين، هما:

  • منطقة دلتا النيل البرية
  • منطقة البحر الأبيض المتوسط الشرقي البحرية

تمتلك دانة غاز حصة كاملة بنسبة 100% في 4 مناطق امتياز برية في دلتا النيل، وحصة غير تشغيلية بنسبة 50% في امتياز بحري وأخرى تشغيلية بنسبة 100% في امتياز بحري آخر.

دلتا النيل

بدأت عمليات دانة غاز في منطقة دلتا النيل في العام 2007، عندما قامت بشراء أصول شركة سينتوريون كوربوريشن التي كانت تتولى تشغيل امتيازين بريين. وتمتلك الشركة حالياً أربعة امتيازات برية، هي: المنزلة وغرب المنزلة وغرب القنطرة وشمال الصالحية. تغطي منطقة الامتياز مساحة 796 كيلومتراً مربعاً، وتشير تقديرات شركة جافني كلاين آند أسوسييتس إلى امتلاكها احتياطيات تتجاوز الـ89 مليون برميل نفط مكافئ. تتضمن الامتيازات الأربعة 15عقد للتطوير و15 حقلا منتجة للغاز والمكثفات. يبلغ الإنتاج الحالي للغاز ما يقارب 160 مليون قدم مكعب قياسي يومياُ و5,300 برميل يومياُ من المكثفات، بالإضافة إلى 235 طناً يومياً من الغاز البترولي المسال (أي ما يعادل 34.6 برميل نفط مكافئ).

في العام 2014، فازت دانة غاز بحقوق امتياز في قطاعات جديدة في دلتا النيل، حيث حصلت على حصة بنسبة 100% في القطاع 1 في منطقة امتياز شمال الصالحية (تم التنازل عنها) والقطاع 6 (3039 كم2) ضمن منطقة امتياز شمال العريش البحرية، باستثناء عقد تطوير واحد، وحصة بنسبة 50% في القطاع 3 في منطقة امتياز المطرية (1525 كم2).

المنزلة

فازت شركة دانة غاز بحقوق امتياز المنزلة في العام 1995، وهو أطول امتيازاتها من حيث المدة الزمنية.

وانتهت فترة الاستكشاف بموجب اتفاق الامتياز في العام 2002 وعقب ذلك تم منح الشركة ثلاثة عقود تطوير لحقول الوسطاني وشرق الوسطاني وجنوب المنزلة. ويبلغ معدل الإنتاج اليومي في حقلي الوسطاني وشرق الوسطاني حالياً 1,460 برميل نفط مكافئ.

منطقة امتياز غرب المنزلة

فازت شركة دانة غاز بحقوق امتياز غرب المنزلة في العام 2005. وقد انتهت فترة الاستكشاف بموجب اتفاق الامتياز في العام 2013، وبات يشمل 11 عقد تطوير. بعد ذلك، فازت بعقود تطوير لحقلين إضافيين، هما بلسم وبيجونيا، حيث بدأت أعمال التطوير فيهما في منتصف عام 2015. ويتم معالجة الغاز المنتج من هذه الحقول من خلال منشأة الوسطاني لمعالجة للغاز.

منطقة امتياز غرب القنطرة

فازت شركة دانة غاز بحقوق امتياز غرب القنطرة في العام 2005. وقد انتهت فترة الاستكشاف بموجب اتفاق الامتياز في العام 2013، وتتضمن هذه الحقوق عقدي تطوير. تم اكتشاف أربعة حقول خلال تلك الفترة، وهي: سما وسلمى دلتا وشمال سلمى دلتا وتيوليب.

شمال الصالحية (قطاع 1)

فازت دانة غاز بحقوق امتياز هذا القطاع البري القريب من منطقة امتياز غرب القنطرة وقطاع 3 في منطقة امتياز غرب المنزلة ضمن جولة المناقصات التي أطلقتها الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية في العام 2014 بحصة تشغيلية بنسبة 100%. حفرت الشركة بئر استكشاف جديد في القطاع 1 خلال العام 2018، وحققت اكتشافات في حقل جنوب شرق أبو النجا. ومن المتوقع أن يبدأ مشروع التطوير بالإنتاج في 2019. وقد تم التنازل عن بقية الحقوق الخاصة بهذا الامتياز.

المطرية (القطاع 3)

تمتلك دانة غاز حصة غير تشغيلية بنسبة 50% في منطقة امتياز المطرية البرية، إلى جانب بريتيش بتروليوم التي تتولى التشغيل.

حفرت شركة بريتش بتروليوم البئر الاستكشافي موكا-1 ، دون العثور على الغاز بكميات تجارية. وفي حين تم العثور على الغاز الرطب، لكن لم يتم العثور على الغاز بكميات تجارية في الطبقة الأدنى المستهدفة، ولذلك تم إغلاق البئر. وقد ساعدت هذه البئر الاستكشافية في الحد من مخاطر تقديرات المكامن، وأثبتت لأول مرة وجود نظام بترولي عامل في الطبقة الأوليجوسينية يمكن أن يفيد في تحديد مواقع الحفر في المستقبل. وقد قامت بريتيش بتروليوم بدفع حصة دانة غاز من تكلفة الحفر بالكامل كجزء من اتفاقية المشروع المشترك معها. واتخذت بريتيش بتروليوم قرارها بمواصلة استكشاف منطقة الامتياز، واختارت دانة غاز استمرار المشاركة إلى جانبها. وتتوقع الشركة أن تقوم بحفر بئر استكشاف واحد على الأقل في هذا القطاع خلال العام 2019.

اتفاقية تعزيز إنتاج الغاز

في سبتمبر 2014، وقعت شركة دانة غاز اتفاقية تعزيز إنتاج الغاز مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية والهيئة المصرية العامة للبترول، وشكل ذلك الاتفاق المهم أساساً لبرنامج تطوير سريع أدى إلى زيادة الإنتاج بنسبة 30% خلال السنوات الثلاث الأخيرة ليصل إلى مستوياته الحالية.

وبموجب الاتفاقية، تلتزم دانة غاز ببرنامج عمل طويل الأمد على فترة سبع سنوات يتم خلالها حفر نحو 37 بئراً جديدة وإجراء أعمال صيانة لعدد مساو من الآبار الموجودة.

وانطوت الاتفاقية على فوائد مضاعفة بالنسبة لدانة غاز، حيث أدت إلى تعزيز أصول الشركة في مصر من خلال زيادة الإنتاج، ولكن الأهم من ذلك، أنها أتاحت لها بيع الكميات الإضافية من المكثفات بأسعار السوق العالمية والاستفادة من الإيرادات الناجمة عن ذلك في خفض المستحقات المترتبة للشركة على الحكومة المصرية.

ونصت الاتفاقية على أن تحتفظ دانة غاز بالعائدات المالية من البيع المباشر لجميع المكثفات التي يتم بيعها حسب أسعار السوق العالمية. ويتم استخدام العائدات النقدية الناتجة عن حصة الحكومة من مبيعات المكثفات الإضافية لسداد المستحقات المتبقية للشركة عند الحكومة المصرية.

بدأ بيع المكثفات في أبريل 2017 وبحلول نهاية العام 2018، باعت الشركة 8 شحنات، حجم كل منها نحو 155,000 برميل بقيمة إجمالية قدرها 85 مليون دولار.

ويتوقع أن يتم بيع المزيد من الشحنات خلال عامي 2019 و2020.

منشأة غاز الوسطاني

تقع منشأة غاز الوسطاني في دلتا النيل بالقرب من دمياط ويتم تشغيلها وإدارتها من قبل شركة الوسطاني بتروليوم، وهي مشروع مشترك بين شركة دانة غاز و الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية. بدأ التشغيل المبدئي للمنشأة في ديسمبر 2006، ثم توسعت على مرحلتين لتصبح منشأة مجهزة لمعالجة الغاز الرطب وفصله إلى غاز جاف ومكثفات سائلة وغاز مسال. وتعمل المنشأة بطاقة معالجة يومية تصل إلى 160 مليون قدم مكعب، ويتم بيع إنتاجها وضخه إلى الشبكة المحلية.
في الربع الأول من 2014، باشرت دانة غاز تنفيذ برنامج لأعمال الصيانة والربط في منشأة الوسطاني للغاز، وتضمن ذلك إجراء تحديثات شاملة للمنشأة ومعداتها بهدف رفع طاقتها الإنتاجية بمقدار 40 مليون قدم مكعب، وتم تمديد أنابيب ربط جديدة لتحقيق طاقة إنتاج إضافية من الحقول في منطقة امتياز المنزلة القريبة.
في يونيو 2017، شهدت المنشأة إغلاقاُ كاملاً لمدة خمسة أيام لأعمال التفقد والصيانة، بالإضافة إلى إغلاق جزئي لمدة أربعة أيام. نفذ الأعمال مقاولون مصريون، بما في ذلك 1300 شخص يعملون مع شركة الوسطاني بتروليوم. وتم إجراء 105 عمليات إصلاح وتفقد رئيسية، وانتهى العمل على كل هذه العمليات بشكل ناجح وآمن دون تسجيل حوادث أو تسربات، ما يعكس مستوى أداء الشركة المتميز على صعيد الصحة والسلامة والأمن والبيئة. وأدى الإغلاق إلى الحفاظ على مستوى الإنتاج أقل بقليل من 40,000 برميل يومياً حتى نهاية العام.

الشركة المصرية البحرينية لتطوير الغاز

الشركة المصرية البحرينية لتطوير الغاز هي مشروع مشترك مع الشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية وأبريكورب بهدف بناء وتشغيل مصنع لاستخراج الغاز الطبيعي السائل على بعد كيلومتر تقريباً من الوحدة 104 التابعة لمعامل الهيئة المصرية العامة للبترول في رأس شقير في منطقة خليج السويس. تم بناء هذا المصنع بالقرب من منشأة استخراج الغاز البترولي المسال المملوكة للهيئة المصرية العامة للبترول.

صمم مصنع الشركة المصرية البحرينية لتطوير الغاز كمصنع عالي الكفاءة لاستخراج الغاز السائل. يقوم المصنع بمعالجة كميات تصل إلى 150 مليون قدم مكعب من الغاز يومياً وإنتاج البروبان والبوتان من الغاز الذي يصل إليه من شبكة أنابيب الغاز الوطنية في مصر وضخ الغاز المتبقي إليها. بدأ المصنع تصدير أول شحنة من البروبان في الأول من أكتوبر 2012، بعد ذلك تم تنفيذ مشاريع أخرى (مشاريع شركة السويس للزيت –سوكو والشركة العامة للبترول) لزيادة طاقته الإنتاجية إلى 180 مليون قدم مكعب يومياً.
وفي عام 2018، تم إجراء عدد من المشاريع بهدف زيادة حجم الغاز الوارد والذي تتم معالجته بمقدار 15 مليون قدم يوميًا. وقد تم تمويل الإنفاق الرأسمالي الخاص بالتوسعة من قبل المشتري الرئيسي دون مساهمة من الشركاء.